منتدى الخضمي


    قصائد أبو تمام

    شاطر
    avatar
    سلطان الخضمي
    Admin

    عدد المساهمات : 304
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/05/2010
    العمر : 35

    قصائد أبو تمام

    مُساهمة  سلطان الخضمي في الخميس مايو 13, 2010 12:48 pm

    أحسن بايام العقيق

    أحسِنْ بأيَّامِ العقيقِ وأطيبِ والعَيْشِ في أَظْلاَلِهِنَّ المُعْجِبِ

    ***********

    وَمصيفِهِنَّ المُسْتَظِل بظِلهِ سِرْبُ المَهَا ورَبيعِهنَّ الصَّيبِ

    ************

    أُصُلٌ كبُرْدِ العصْبِ نيطَ إلى ضُحى ً عَبِقٍ بريحانِ الرِّياضِ مُطيَّبِ

    **************

    وظِلالِهِنَّ المُشْرِقاتِ بِخُرَّدٍ بِيضٍ كَواعِبَ غامِضَاتِ الأَكْعُبِ

    ************

    وأغنَّ منْ دُعْجِ الظِّباءِ مُربَّبٍ بُدلْنَ مِنْهُ أَغَنَّ غَيْرَ مُرَبَّبِ

    *************

    للهِ ليلتُنا وكانتْ ليلة ً ذُخِرَتْ لَنا بَيْنَ اللوى فَالشُّرْبُبِ

    *************

    قَالَتْ، وَقَدْ أَعْلَقْتُ كَفي كَفَّهَا: حلاًّ، ومَا كلُّ الحلال بطيِّبِ

    ***********

    فنَعِمْتُ مِنْ شَمْس إِذَا حُجبَتْ بَدَتْ مِنْ نُورِهَا فكأنَّها لم تُحْجَبِ

    ************

    وإذا رنتْ خلتَ الظِّباءَ ولَدْنَهَا ربعيَّة ً واستُرضعتْ في الرَّبربِ

    ************

    إنْسيَّة ٌ إنْ حُصِّلتْ أنْسابُها جِنَّيَّة ُ الأَبَوَيْنِ مالَمْ تُنْسَبِ

    ************

    قدْ قُلتُ للزَّبَّاء لمَّا أصبحتْ في حدِّ نابٍ للزَّمانِ وَمخلبِ

    ************

    لِمَدِيْنَة عَجْمَاءَ قَدْ أَمْسَى البِلَى فيها خَطيباً بِاللسَانِ المُعْرِبِ

    *************

    فكأنَّماَ سكنَ الفناءُ عِراصَها أَوْ صَالَ فيها الدَّهْرُ صَوْلَة َ مُغْضِبِ

    **************

    لَكِنْ بَنُو طَوْقٍ وطَوْقٌ قَبْلَهُمْ شَادُوا المَعَالى بالثَّنَاءِ الأَغْلَبِ

    *************

    فَسَتَخْرَبُ الدُّنْيَا وأَبْنِيَة ُ العُلَى وقبابها جددٌ بها لمْ تخربِ

    *************

    رُفعتْ بأيَّام الطِّعان وغُشِّيتْ رقْرَاقَ لَوْنٍ لِلسَّمَاحَة ِ مُذْهَبِ

    *************
    يا طالباً مسعاتهمْ لينالها هَيْهَاتَ مِنْكَ غُبَارُ ذَاكَ المَوْكِبِ!

    **************

    أَنْتَ المُعَنَّى بالغَوانِي تَبتَغي أَقْصَى مَوَدَّتِها بِرأْسٍ أَشْيَبِ

    *************

    وَطِئَ الخطوبَ وكفَّ منْ غُلَوَائها عُمَرُ بنُ طوق، نجمُ أهل المغربِ

    ***************

    مُلْتَفٌّ أَعراقِ الوَشِيج، إِذَا انْتَمَى يومَ الفَخارِ، ثريُّ تُرْبِ المنصبِ

    **************

    في معدِن الشَّرفِ الذي من حليهِ سُبكت مكارمُ تغلبَ ابنة ِ تغلبِ

    *************

    قدْ قُلتُ في غلسِ الدُّجى لِعِصابة ٍ طلبت أبا حفصٍ: مُناخَ الأركُبِ

    **************

    الكوْكبُ الجُشميُّ نصبَ عُيُونكمْ فاسْتَوْضِحُوا إيضاءَ ذَاكَ الكَوْكَبِ

    *************

    يُعطي عطاءَ المُحسنِ الخَضِل النَّدى عَفْواً ويَعْتَذِرُ اعْتَذَارَ المُذْنِبِ

    **************

    ومُرَحبٍ بالزَّائِرينَ وبشْرُهُ يُغْنيكَ عن أَهْلٍ لَدَيْه ومَرْحِبِ

    *************

    يغدو مُؤمِّلُهُ إذا ما حطَّ في أَكْنَافِهِ رَحْلَ المُكِل المُلْغِبِ

    ************

    سلسَ اللُّبانة ِ والرجاءِ ببابهِ كَتَبَ المُنَى مُمْتَدَّ ظل المَطْلَبِ

    *************

    الجدُّ شيمته وفيه فكاهة ٌ سُجُعٌ ولاجِدٌّ لمن لم يَلْعَبِ

    *************

    شَرِسٌ، وَيُتْبِعُ ذَاكَ لِينَ خَلِيقَة ٍ لا خيرَ في الصَّهباء ما لم تُقطبِ

    **************

    صُلبٌ إذا اعوجَّ الزمانُ ولم يكنْ لِيُلِينَ صُلبَ الخطبِ من لم يصلُبِ

    **************

    الودُّ للقربى ، ولكن عُرْفُهُ للأَبْعَدِ الأَوْطَانِ دُونَ الأَقْرَبِ

    *************
    وكذَاكَ عَتَّابُ بنُ سَعْدٍ أَصْبَحُوا وهُمُ زِمَامُ زَمَانِنا المُتَقَلبِ

    *************

    هُمْ رَهْطُ مَن أَمْسَى بَعيداً رَهْطُهُ وبنو أبي رجُلٍ بغيرِ بني أبِ

    *************

    ومُنافِسٍ عُمَرَ بنَ طوقٍ ما له ُ مِن ضِغْنِهِ غَيْرُ الحَصَى والأَثْلَبِ

    *************

    تَعِبُ الخلائق والنَّوالِ ولمْ يكنْ بِالْمُسْتَرِيحِ العِرْضِ مَنْ لَمْ يَتْعَبِ

    *************

    بِشحُوبِهِ في المَجْدِ أَشْرَقَ وَجْهُهُ لايَسْتَنِيرُ فَعَالَ مَنْ لَمْ يَشْحُبِ

    ************

    بَحْرٌ يَطِمُّ على العُفاة ِ وإِنْ تَهِجْ ريحُ السُّؤَالِ بِمَوْجِهِ يَغْلَوْلِبِ

    ************

    والشَّوْلُ ما حُلِبَتْ تَدَفَّقَ رِسْلُهَا وتجفُّ درَّتُها إذا لمْ تُحْلَبِ

    **************

    يا عَقْبَ طَوقٍ أيُّ عَقْبِ عشيرة ٍ أَنْتُمْ، ورُبَّتَ مُعْقِبٍ لَمْ يُعْقِبِ

    **************

    قَيَّدْتُ مِنْ عُمرَ بنِ طَوْقٍ هِمَّتي بالحُوَّلِ الثَّبتِ الجنان القُلَّبِ

    **************

    نَفَقَ المَدِيحُ بِبَابِهِ فَكَسَوْتُهُ عِقْداً مَنَ الياقُوِتِ غَيْرَ مُثَقَّبِ

    ***************

    أولى المديح بأنْ يكونَ مُهذَّباً ماكانَ مِنْهُ في أَغرَّ مُهَذَّبِ

    ***************

    غَرُبَتْ خَلائِقُهُ وأغرَب شاعرٌ فيه فأَحْسَنَ مُغْرِبٌ في مُغْرِبِ

    **************

    لمَّا كَرُمْتَ نطَقْتُ فِيكَ بِمَنْطِقٍ حقًّ فلم آثمْ ولم أتحوَّبِ

    **************

    ومتى امتَدَحْتُ سِواكَ كنْتُ مَتَى يَضِقْ عَنّي لَهُ صِدْقُ المقَالَة ِ أَكْذِبِ .
    ******************************
    ******************************
    فحواك عينم على نجواك

    فحواك عينم على نجواك يامذل


    فَحْواكَ عَيْنٌ على نَجْوَاكَ يامَذِلُ حَتَّامَ لاَيَتَقضَّى قَوْلُكَ الخَطِلُ!؟

    ************

    وإنَّ أسمجَ من تشكو إليهِ هوى من كانَ أحسنَ شيءٍ عندهُ العذلُ

    ************

    ما أقبلتْ أوْجُهُ اللذّاتِ سافرة ً مذْ أدبرَتْ باللوى أيامُنا الأولُ

    ************

    إن شئتَ ألا ترى صبراً لمصطبر فانظُرْعلى أَي حالٍ أصبَحَ الطَّلَلُ

    ************

    كأَنَّماجَادَمَغْناهُ، فَغَيَّرَه ُمُوعُنا،يومَ بانُوا،وَهْيَ تَنْهَمِلُ

    ************

    وَلَوْتَرَاهُمْ وإيَّانا ومَوْقِفَنا في مـأتمِ البينِ لاستهلالنا زجلُ

    **************

    من حرقة أطلقتها فرقة ٌ أسرتْ قلباً ومنْ غزلٍ في نحرِهِ عذلُ

    ************

    وقَدْطَوَى الشَّوْقَ في أَحشائنابَقَرٌ عينٌ طوتهنَّ في أحشائِها الكللُ

    *************

    فرَغْنَ لِلسحْرحَتَّى ظَلَّ كُلُّ شَجٍ حران في بعضه عن بعضه شغلُ

    **************

    يخزي ركام النقا ما في مآزرها ويَفْضَحُ الكُحْلُ في أَجْفانِهاالكَحَلُ

    *************

    تَكَادُ تَنتَقِلُ الأَرواحُ لُوتُرِكَتْ من الجسومِ إليها حيث مكة ً الهملُ

    **************

    هانتْ على كلِّ شيءٍ فهو يسفكها حتى المنازلُ والأحداجُ والإبلُ

    *************

    بالقائِمِ الثَّامِن المُسْتَخْلَفِ اطَّأدَتْ قواعدُ الملكِ ممتداً لها الطولُ

    *************
    بيُمْنِمُعْتَصِمٍ باللَّهِلاأَوَدٌ بالمُلْكِ مُذْضَمَّ قُطْرَيْهِ ولاخَلَلُ

    *************

    يَهْنِي الرَّعِيَّة َ أَنَّ اللَّهَ مُقْتَدِراً أعطاهمُ بأبي إسحاقَ ما سألوا

    *************
    لو كانَ في عاجلٍ من آجل بدلٌ لَكانَ في وَعْدِهِ منْ رِفْدِهِ بَدَلُ

    *************

    تغايرَ الشعرُ فيه إذ سهرتُ له حتى ظننتُ قوافيهِ ستقتتلُ

    ***************

    لولا قبوليَ نصحَ العزمِ مرتحلاً لَرَاكَضاني إليهِ الرَّحْلُ والجَملُ

    **************

    لَهُ رِيَاضُ نَدى ً لم يُكْبِ زَهْرَتَهَا خلفٌ ولم تتبخترْ بينها العللُ

    **************

    مدى العفاة ِ فلم تحللْ بهِ قدمٌ إِذَ اخلَعَ اللّيْلُ النَّهارَ رَأَيْتَها

    **************

    ماإنْ يُبَالي إذا حَلَّى خَلائِقَهُ بجُودِهِ أَيُّ قُطريْهِ حَوَى العَطَلُ

    **************

    كأَنَّ أمْوَالَهُ والبَذْلُ يَمْحَقُها نهبٌ تعسفهُ التبذيرُ أو نفلُ

    ***************

    شَرسْتَ بَلْ لِنْتَ بَلْ قانَيْتَ ذَاكَ بِذا فأَنتَ لاَشكَّ فيكَ أَنتَ السَّهْلُ والجَبَلُ

    ****************

    يدي لمنْ شاءَ رهنٌ لمْ يذُقْ جُرعاً مِنْ راحَتَيْكَ دَرَى ماالصَّابُ والعَسَلُ

    ****************

    صَلَّى الإِلَهُ على العَبَّاسِ وانبجَسَتْ على ثَرى ً حَلَّة ُ الوَكافَة ُ الهُطُلُ

    ***************

    ذَاكَ الذي كَانَ لَوْأنَّ الأنامَ لَهُ نسلٌ لما راضهُم جبنٌ ولا بَخَلُ

    ******************
    أبو النجومِ التي ما ضنَّ ثاقبها أَن ْلم يَكَنْ بُرْجهُ ثَوْرٌ ولاحَمَلُ

    ****************

    من كلِّ مشتهرٍ في كلِّ معتركٍ لم يعرفِ المشتري فيه ولا زُحَلُ

    ****************

    يَحْمِيهِ لأَلاَؤُهُ أَولَوْذَعِيَّتُهُ من أنْ يُذال بمنْ أو مِمَّن الرَّجلُ

    ***************

    وَمَشْهَدٍ بينَ حُكْم الذُّل مُنْقَطِعٌ صاليهِ أو بحبالِ الموتِ متصلُ

    *************

    ضَنْكٍ إِذاخَرِسَتْ أبطَالُه نَطَقَتْ فِيه الصَّوارِمُ والْخَطّية ُ الذُّبُلُ

    ***************

    لايَطمَعُ المَرْءُأَنْ يَجْتَابَ غَمْرَتَه بالقَوْلِ مَا لَمْ يَكُنْ جِسْراً له العمَلُ

    ***************

    جليتَ والموتُ مبدٍ حرَّ صفحتِهِ وقدْ تفرعَنَ في أوصالِهِ الأجلُ

    **************

    أبحْتُ أوعارَه بالضربِ وهو حمى ً للحَرْب يَثْبُتُ فيهِ الرَّوْعُ والوَهَلُ

    ****************

    آلُ النبي إذا ما ظلمة ٌ طرقَتْ كانُوا لنا سُرجاً أنتمْ لها شعلُ

    ****************

    يستعذبون مناياهم كأنَّهمُ لا يبأسونَ من الدنيا إذا قُتلوا

    ****************

    قَوْمٌ إذَاوعدواأَوْ أَوْعَدُوا غَمرُوا صدقاً ذوائبَ ما قالُوا بما فعلُوا

    **************

    أسدُ العرينَ إذا ما الروعُ صبحَها أوصَبَّحْتهُ، ولكِنْ غَابُها الاسَلُ

    **************

    تَنَاوَلُ الفَوْتَ أَيدِي المَوْتِ قَادِرَة ً إذا تناولَ سيفاً منهمُ بطلُ

    ****************

    ليسقمِ الدهرُ أو تصححْ مودتُهُ فاليَوْمَ أَوَّلَ يَوْمٍ صَحَّ لي أَمَلُ

    *****************

    أَدْنَيْتُ رَحْلي إلى مُدْنٍ مَكارِمَهُ إليّ يهتبلُ اللذْ حيثُ أهتبلُ

    ****************

    يَحميهِ حَزْمٌ لِحَزْمِ البُخْلِ مُهْتَضِمٌ جوداً وعرضٌ لعرض المالِ مبتذلُ

    *****************

    فِكْرٌ،إِذَا رَاضهُ رَاضَ الأُمورَ بهِ رَأْيٌ تَفَنَّن فيهِ الرَّيْثُ والعَجَلُ

    ***************

    قَدْ جَاءَ مِنْ وَصفِكَ التَّفْسِيرُ مُعْتَذِرا ً بالعجزِ، إنْ لم يغثني اللهُ والجُملُ

    *****************

    لقَد لَبِسْتَ أَمِيرَالمؤمنينَ بها حَلْياً نِظَاماهُ بَيْتٌ سَارَ أَومثَلُ

    ************

    غَريبة ٌ تُؤْنِسُ الآدَابُ وَحْشَتَها فما تَحُلُّ على قومٍ، فترتحِلُ . .
    **********************************************


    ياموضع الشذنية الوحياء


    ياموضع الشذنية الوجناء

    يا موضعَ الشَّذنيَّة ِ الوجناءِ ومُصارعَ الإدلاجِ والإسراءِ

    ************

    أقري السلام مُعرَّفاً ومُحصَّبا ً من خالد المعروفِ والهيجاءِ

    ***************

    سَيْلٌ طَمَا لَوْ لَمْ يَذُدْهُ ذَائِدٌ لتبطَّحتْ أولاهُ بالبطحاءِ

    ************

    وغدتْ بطون مِنى مُنى ً من سيبِه وغدتْ حرى ً منهُ ظهورُ حراءِ

    **************

    وَتَعَرَّفَتْ عَرَفاتُ زَاخَرهُ ولمْ يُخْصَصْ كَداءٌ مِنْهُ بالإكداءِ

    *************

    وَلَطَابَ مُرْتَبَعٌ بِطيبَة ٌ واكْتَسَتْ بُرْدَيْن: بُرْدَ ثَرى ً وبُرْدَ ثَرَاءِ

    **************
    لا يحرمِ الحرمانِ خيرا إنهمْ حرموا بهِ نوءاً من الأنواءِ

    ******************

    يا سائلي عنْ خالدٍ وفعالهِ رِدْ فاغترفْ علماً بغيرِ رشاءِ

    *****************

    انظرْ وإيَّاكَ الهوى لا تُمْكننْ سلطانهُ من مُقْلَة ٍ شوْساءِ

    ****************

    تعلمْ من افترعتْ صدورُ رماحهِ وسيوفه منْ بلدة ٍ عذراءِ

    ******************


    ودعا فأسمعَ بالأسنة ِ واللُّهى صمَّ العِدَى في صخرة ٍ صمَّاءِ

    ******************

    بمجامع الثَّغرينِ ما ينفك من جيش أزبَّ وغارة ٍ شعواءِ

    ****************

    منْ كلِّ فرْجٍ للعدوِّ كأنَّهُ فرْجٌ حمى ً إلاَّ من الأكفاءِ

    *****************

    قدْ كان خطبُ عاثرُ فأقاله رَأْيُ الْخَليفَة ِ كَوْكَبِ الْخُلَفَاءِ

    ******************

    فَخَرجْتَ مِنْهُ كالشهَاب ولم تَزَلْ مُذْ كُنْتَ خَرّاجاً مِنَ الْغَمَّاءِ

    *******************

    مَا سَرَّني بِخِداجِهَا مِنْ حُجَّة ما بينَ أنْدلُسِ إلى صنعاءِ

    *****************

    أجْرٌ ولكنْ قدْ نظرتُ فلمْ أجدْ أجراً يفي بشماتة ِ الأعْداءِ

    ****************

    لوْ سرتَ لالتقت الضُّلوعُ على أسىً كلفٍ قليل السِّلمِ للأحْشاءِ

    *******************

    وَلَجَفَّ نُوَّارُ الْكَلاَمِ وَقَلَّمَا يُلْفَى بقاءُ الغرْس بعدَ الماءِ

    ******************

    فالجوُّ جوِّي إنْ أقمْتَ بغِبْطة ٍ والأرض أرضي والسَّمَاءُ سَمَائِي . .
    -------------------------------------------------------------------


    ومن جيد غيداء



    ومن جيد غيداء التثني كأنما


    ومن جيد غيداء التثني كأنما أتتك بليتيها من الرشإ الفرد

    ************

    كأن عليها كل عقد ملاحة وحسنا، وإن أمست وأضحت بلا عقد

    ************

    ومن نظرة بين السجوف عليلة ومحتضن شخت، ومبتسم برد

    ************

    ومن فاحم جعد، ومن كفل نهد، ومن قمر سعد، ومن نائل ثمد . .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 15, 2018 4:29 pm