منتدى الخضمي


    مرتبة الإسلام

    شاطر

    سلطان الخضمي
    Admin

    عدد المساهمات : 304
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/05/2010
    العمر : 34

    مرتبة الإسلام

    مُساهمة  سلطان الخضمي في الثلاثاء يونيو 29, 2010 11:39 am

    (الإسلام) بالخفض بدل مفصل من مجمل مراتب ويقال له بدل بعض من كل وما بعده معطوفان عليه هذه هي المرتبة الأولى في حديث عمر وما وافق لفظه والإسلام لغة الانقياد والإذعان وأما في الشريعة فلإطلاقه حالتان: (الحالة الأولى) أن يطلق على الإفراد غير مقترن بذكر الإيمان فهو حينئذ يراد به الدين كله وأصوله وفروعه من اعتقاداته وأقواله وأفعاله كقوله تعالى: {إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ} [آل عمران: 19] وقوله تعالى: {وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا} [المائدة: 3] وقوله: {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ} [آل عمران: 85] وقال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً} [البقرة: 208] أي في كافة شرائعه ونحو ذلك من الآيات وكقوله صلى الله عليه وسلم لما سأله معاوية بن حيدة ما الإسلام؟ قال: ((أن تقول أسلمت وجهي لله وتخليت)) ... وقوله صلى الله عليه وسلم: ((إذا أسلم العبد فحسن إسلامه كتب الله له كل حسنة كان أزلفها ومحيت عنه كل سيئة كان أزلفها)) فإن الانقياد الظاهر بدون إيمان لا يكون حسن إسلام بل هو نفاق فكيف تكتب له حسنات أو تمحى عنه سيئات ونحو ذلك من الأحاديث. (الحالة الثانية) أن يطلق مقترنا بالاعتقاد فهو حينئذ يراد به الأعمال والأقوال الظاهرة كقوله تعالى: {قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [الحجرات: 14] الآية وقوله صلى الله عليه وسلم لما قال له سعد رضي الله عنه: ما لك عن فلان فوالله إني لأراه مؤمنا فقال صلى الله عليه وسلم: ((أو مسلم)) يعني أنك لم تطلع على إيمانه وإنما اطلعت على إسلامه من الأعمال الظاهرة. وفي رواية النسائي ((لا تقل مؤمن وقل مسلم)) وكحديث عمر هذا وغير ذلك من الآيات والأحاديث.

    معارج القبول بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول لحافظ بن أحمد الحكمي - ص743

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 24, 2017 6:23 pm