منتدى الخضمي


    احبك فوق مافى الحب من حب

    شاطر
    avatar
    سلطان الخضمي
    Admin

    عدد المساهمات : 304
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 11/05/2010
    العمر : 34

    احبك فوق مافى الحب من حب

    مُساهمة  سلطان الخضمي في السبت يونيو 26, 2010 1:19 pm

    حبكِ فوق ما في الحبِّ من حبٍّ وأسرد كلَّ تاريخي وموالي

    وأحوالي على درب ارتعاش اللوز في أفياء أغنيتي وفي أنواء ما

    في القلب من بلحٍ أعيد إليك أسرار انتباه المشط في شعر الحقول

    السمر في شعر الفصول السبع من صيفٍ إلى سيفٍ ومن طيفٍ إلى

    مطرٍ يداخلني فأنسى كلَّ أشعاري على عتبات أمنيةٍ مضت


    فانداحتِ الأحلام في كرةٍ يدحرج صوتها صوتي على صمتي

    ويكسرني شظايا من نداء الوجد تسبح في كرياتي وآياتي فهل أنت

    التي شدَّتْ على نهر الترانيم التي فاءت إلى قدسية العتبات راجعة

    من البلل الذي في الظل يا وجدي ويا قبلي ويا بعدي ويا سمعي ويا

    بصري ويا طلقات فردوس النبوات ارتميتُ الآن لم أشرب حليب

    الناي من شفتي ولم أدخل إلى ما كان من ودعٍ يلون ما تريد

    الروح من منفى إلى منفى ومن ضربات أحلامٍٍ ممزقةٍ على جسر

    الدموع وشهقة الآهات يا حبي ويا قلبي لماذا تدخلين الآن أيامي

    ويرقص وجهك السحريُّ في حب ق الزمان يعيد إليَّ ذاكرتي

    ويسرقها فأنسى عند باب الذكر أنّ هواك في بدني حقول سرَّحتْ

    جسدي وراحتْ تزرعُ الحنّاء والأنواء في جلدي وفي لحمي وفي

    أفياء ما في القلبِ من بلحٍ أجرُّ إليَّ ضوءَ الوعد كي أبقى على سلكٍ

    من النسيان أو سككٍ من الفيضانِ حيَّرني هواك فرحت لا أدري

    لماذا كنتُ في صدري ومن في البابِ أوقد شعلة التذكار أشجاراً تردُّ

    ضلوعَ أشجاري وأمطاراً تهزُّ فصول أمطاري كأني يا حدود البحر

    يا فيء الفصولِ العشرِ مجنونٌ يحدِّث عنكِ ذاكرةً من النسيان أو

    فصلاً من الذوبان أو نهراً من الصمت الحنونِ أحنُّ يا وجهي

    وأبكي في دروب العشق أصعد سدّة التذكار مخنوقاً ومقتولاً

    ومذبوحاً أمدّ إليك ما في القلب من بلحٍ لأشرب شهقة الأمطار

    تغسلني فأرجعُ في يدي قلبي وفي عمري حدائق صوتكِ النامي

    على أنغام أحلى فيضِ أغنيةٍ كأني حينما أهواك أنسى كلَّ ما في

    العمر أهربُ من دمي وجداً فيهطل فيَّ حقل الروح مجنوناً يوزعني

    على وترين من حبقٍ وذاكرةٍ أعيد إليك أسبابي ونهر السرةِ

    العذراء سرَّحها حنينُ الوجد فانتبهتْ على فيض من الأنوار يأخذها

    وراحت تمطر الأشعار تضحك في توحدها على باب انتباه اللوز يا

    دنيايَ يا وجدي وقبل البدء في وحدي وقبل الغيم في مطر ي أريدك

    أنتِ يا صدري وليس سواك لي شدّي على كفي وخلِّي كلَّ ما في

    الأرض من مطرٍ يراجع فيك موالي يرتله إلى ما شاء يرسلهُ

    ويرقص رقصة الفيضان والتحنان يبدأ عزف ما في العزفِ من عزفِ

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء أكتوبر 18, 2017 4:19 pm